راسلنا من نحن
آخر التطورات
24-10-2021 3:24 ص
لا تتوقف الألغاز التي يجب ملاحظتها في محيطات العالم الشاسعة، أبدا عن إدهاشنا.
24-10-2021 3:18 ص
الكرياتينين (Creatinine) عبارة عن منتج كيميائي ثانوي، يتم انتاجه عن طريق عملية الأيض في العضلات، كما أن كمية قليلة منه يتم إنتاجها بسبب تناول اللحوم، تحليل الكرياتينين يعد من
24-10-2021 3:5 ص
وجدت دراسة جديدة، أن النساء فوق سن الخمسين اللواتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية كان أداؤهن أفضل في الاختبارات المعرفية.
24-10-2021 3:3 ص
يطمئن المصابون بفيروس كورونا الذين تلقوا العلاج في المنزل ولم يضطروا للذهاب إلى المستشفيات إلى أنهم أفضل حالا من غيرهم.
24-10-2021 3:0 ص
قُتل 4 أشخاص وأصيب 3، إثر وقوع انفجار بمصنع للكيماويات في منغوليا الداخلية بالصين. 15 قتيلاً في حريق هائل بمصنع متفجرات روسي
24-10-2021 2:57 ص
ضجّة واسعة أثارها حكم صدر الأسبوع الماضي بإعدام أم لتسعة أطفال في ماليزيا، وظل السؤال الأكثر انتشارا بين الجميع: ماذا فعلت ؟
24-10-2021 2:52 ص
أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في تصريح لـRT يوم السبت، أن ملف سد النهضة الإثيوبي معقد وبه جوانب سياسية تعيق التوصل إلى الحل المنشود.
24-10-2021 2:47 ص
أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لرئيس الوزراء الألباني إيدي راما أهمية التشاور الدائم بين البلدين، وخاصة في ضوء عضوية ألبانيا المؤقتة بمجلس الأمن الدولي.
24-10-2021 2:46 ص
حذر رئيس الوزراء اليمني، القوى السياسية المشاركة في حكومته من أي خلافات بينها، مشيرا إلى أن مشروع الحوثي وإيران لن يستثني أحدا.
24-10-2021 2:43 ص
لقي ضابط رفيع في الجيش الصومالي وعدد كبير من العسكريين حتفهم، جراء هجوم مضاد شنته مليشيات أهل السنة والجماعة بمدينة غريعيل وسط البلاد.
24-10-2021 2:41 ص
شنً الجيش الصومالي وقوات ولاية غلمدغ المحلية، عمليات عسكرية وسط البلاد، لاستعادة مدينة غريعيل من قبضة مليشيات "أهل السنة والجماعة".
24-10-2021 2:32 ص
تجاوزت مبيعات النسخة الثانية لمزاد نادي الصقور السعودي الذي ينظمه النادي بمقره بملهم شمال الرياض، في ليلته السابعة عشرة، اليوم، مبلغ أربعة ملايين ونصف المليون ريال، حيث بِيعَ
24-10-2021 2:30 ص
أوضح معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد الخطيب، أن المركز العالمي للاستدامة السياحية الذي أعلن عن تأسيسه اليوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس
24-10-2021 2:28 ص
بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة، لدولة السيد جوناس جار ستور، بمناسبة تعيينه رئيساً للوزراء في مملكة النرويج.
24-10-2021 2:27 ص
الرياض 17 ربيع الأول 1443هـ الموافق 23 أكتوبر 2021م واس بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس
24-10-2021 2:25 ص
أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة العليا للسعودية الخضراء -حفظه الله -، النسخة الأولى للمنتدى السنوي
23-10-2021 3:18 ص
انتزع فريق الشباب فوزا ثمينا أمام مضيفه الاتحاد، بهدفين دون رد، في قمة الجولة التاسعة من الدوري السعودي للمحترفين.
23-10-2021 3:15 ص
يسعى الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، لمواصلة التألق خلال الكلاسيكو المرتقب أمام مانشستر يونايتد.
23-10-2021 3:10 ص
تبحث إدارة نيوكاسل يونايتد الإنجليزي الوسائل الممكنة لتوفيق أوضاع النادي الاقتصادية، لتتماشى مع لوائح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.
23-10-2021 3:7 ص
اعتلى النيجيري أوديون إيجالو لاعب فريق الشباب، صدارة جدول ترتيب هدافي الدوري السعودي للمحترفين 2021-2022.
مقالات
الولايات المتحدة وتركيا.. أين قانون "كاتسا"؟
عدد المشاهدات (931)
04/10/2021 03:36:40 ص
تدهورت علاقات تركيا بأمريكا منذ جاء "بايدن" في يناير 2021، خاصة بعد اعترافه بإبادة الأرمن في الحرب العالمية الأولى، ما أثار غضب أنقرة.

وقد كانت الشهور التسعة الماضية من هذا العام حُبلى بالخلافات بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، ذلك أن المتتبع لتصريحات الرئيس التركي تجاه الإدارة الأمريكية يتأكد بما لا يدع مجالا للشك أن العلاقة بين الجانبين ليست على ما يرام، خاصة في ظل جملة من التوترات، كدعم أمريكا لمن تسميهم تركيا "الإرهابيين شمالي سوريا"، وأيضا وهو الأهم صفقة "إس-400" مع روسيا، ناهيك بفرض عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك.

الصفقة الروسية لها تأثير كبير على مستقبل الناتو، فتركيا، التي تتمنى أن تتطور العلاقة بينها وبين الولايات المتحدة في إطار الصداقة، تعلن كل ساعة أن صفقة "إس-400" بالنسبة لها ضمن القانون الدولي، وأن قرار إخراجها من برنامج المقاتلة "إف-35" لن يضغط عليها، وتشير إلى أن أمريكا لا بد أن تدفع ثمن ما ارتكبته من أخطاء في أفغانستان، وهي التي -حسب زعم تركيا- تواصل إرسال السلاح إلى "التنظيمات الإرهابية" شرق الفرات، كما كان يفعل دونالد ترامب.

كل هذه التصريحات تعبر عن غضب تركي من الإدارة الأمريكية، حيث إن العلاقات تدهورت أكثر عندما حصلت أنقرة على منظومة الدفاع الجوي الروسية المتطورة "إس-400"، ما دفع واشنطن لتعليق مشاركة أنقرة في برنامج تصنيع طائراتها "إف-35"، وكذلك فإن الإدارة الأمريكية فرضت عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها، إسماعيل ديمير، وثلاثة مسؤولين فيها، عقابا لأنقرة على شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية، في خطوة اعتبرت أنقرة أنها ستضر بالعلاقات مع واشنطن، مشيرة إلى أنها سترد بما يلزم.

في واشنطن، تابعت التساؤل الذي طرح عن سبب عدم حدوث لقاء بين "أردوغان" و"بايدن" على هامش قمة الأمم المتحدة، بعد التنسيق الذي جرى بينهما مؤخرا في الملف الأفغاني، ما يدلل على حجم الخلافات بين البلدين، والتي ظهرت بوضوح من خلال تصريحات "أردوغان" الأيام الماضية، والتي قال فيها إن العلاقات التركية الأمريكية "تعيش أسوأ حالاتها في الوقت الراهن".

كل ما سبق يرى فيه معظم المراقبين أن تركيا تريد تدشين مرحلة جديدة تماما، تختلف عن سابقاتها، في تحديد مجال أولوياتها الاستراتيجية، وعلاقاتها الدبلوماسية، بما يخدم مصالحها ويحافظ على أمنها القومي، متجاهلة التحذيرات الأمريكية التي صدرت إليها.

وهنا يرد السؤال: كيف سترد الولايات المتحدة على التصرفات والسياسات التركية؟



بداية قرأنا جميعا ما جاء على لسان مسؤولين في إدارة "بايدن" من تحذيرات لتركيا من القيام بتصرفات تعتبرها واشنطن "غير مسؤولة"، كتلك المرتبطة بزيادة حجم التعاون العسكري مع روسيا، واليوم استبقت الخارجية الأمريكية اجتماع "سوتشي" بين "أردوغان" و"بوتين" بتحذير أنقرة من السير قدما في طريق توسيع نطاق تعاونها العسكري مع موسكو، والقيام بشراء أي معدات عسكرية روسية جديدة، كون ذلك من شأنه أن يضعها تحت طائلة عقوبات أمريكية جديدة بموجب قانون "كاتسا"، وهو القانون الذي تم إقراره عام 2017 والمعروف باسم "مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات"، وينص تحديدا على فرض عقوبات تلقائية في حال إقدام دولة ما على إبرام "صفقة كبرى" مع قطاع صناعة الأسلحة الروسية.

في الخلاصة، فإن تركيا في كل تلك الرسائل، التي ترددها على الدوام، تريد تأكيد ما هو راسخ في عقيدة الناتو، بأن موقع تركيا الجغرافي هو أحد أكثر المواقع حساسية وأهمية بالنسبة لحلف شمال الأطلسي، ومن جانبها تعتبر أنقرة نفسها قوة عالمية عظمى، وليست مجرد عضو في الجناح الجنوبي لحلف الناتو، وتلعب تركيا على هواجس الحلف وواشنطن وتعمد إلى ابتزازهما، إضافة إلى هاجس سعي أنقرة لتصبح تركيا نقطة ارتكاز وانطلاق رئيسية في "طريق الحرير الجديد" الصيني وما يمثله ذلك من مجال تماس -وربما اشتباك- بين المصالح الصينية والمصالح الغربية بكل ما فيها من مكونات "الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وحلف الناتو"، ولسنا هنا في وارد استخدام الولايات المتحدة ورقة التدخلات العسكرية كأداة في سياستها الخارجية، كما فعلت مثلا في سياسة الانقلابات بأمريكا اللاتينية وانخراطها في حروب ساخنة ضد الشيوعية خلال الحرب الباردة، ولكن قانون "كاتسا" كفيل بإيقاف تركيا عند حدود لا يمكن أن تتجاوزها، إن أرادت جميع الأطراف بقاء الناتو قوة يحسب لها ألف حساب.
فنون http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=18.xml
رياضة http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=7.xml
أخبار سعودية http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=3.xml
أخبار عربية و عالمية http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=9.xml
دين http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=14.xml
مال و أعمال http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=12.xml
علوم و تكنولوجيا http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=10.xml
حوادث http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=11.xml
منوعات http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=17.xml
مقالات http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=19.xml
مجتمع http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=20.xml
أهلا و سهلا بكم قرائنا الكرام... نأمل منكم عند الرغبة بالتواصل, إرسال ما ترغبون حسب التصنيف الأتي:
لنشر مقالاتكم:
articles@abhanetwork.com
لإقتراحاتكم و ملاحظاتكم:
opinion@abhanetwork.com
للطلبات و المعلومات الأخرى:
info@abhanetwork.com