راسلنا من نحن
آخر التطورات
24-10-2021 3:24 ص
لا تتوقف الألغاز التي يجب ملاحظتها في محيطات العالم الشاسعة، أبدا عن إدهاشنا.
24-10-2021 3:18 ص
الكرياتينين (Creatinine) عبارة عن منتج كيميائي ثانوي، يتم انتاجه عن طريق عملية الأيض في العضلات، كما أن كمية قليلة منه يتم إنتاجها بسبب تناول اللحوم، تحليل الكرياتينين يعد من
24-10-2021 3:5 ص
وجدت دراسة جديدة، أن النساء فوق سن الخمسين اللواتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية كان أداؤهن أفضل في الاختبارات المعرفية.
24-10-2021 3:3 ص
يطمئن المصابون بفيروس كورونا الذين تلقوا العلاج في المنزل ولم يضطروا للذهاب إلى المستشفيات إلى أنهم أفضل حالا من غيرهم.
24-10-2021 3:0 ص
قُتل 4 أشخاص وأصيب 3، إثر وقوع انفجار بمصنع للكيماويات في منغوليا الداخلية بالصين. 15 قتيلاً في حريق هائل بمصنع متفجرات روسي
24-10-2021 2:57 ص
ضجّة واسعة أثارها حكم صدر الأسبوع الماضي بإعدام أم لتسعة أطفال في ماليزيا، وظل السؤال الأكثر انتشارا بين الجميع: ماذا فعلت ؟
24-10-2021 2:52 ص
أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في تصريح لـRT يوم السبت، أن ملف سد النهضة الإثيوبي معقد وبه جوانب سياسية تعيق التوصل إلى الحل المنشود.
24-10-2021 2:47 ص
أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لرئيس الوزراء الألباني إيدي راما أهمية التشاور الدائم بين البلدين، وخاصة في ضوء عضوية ألبانيا المؤقتة بمجلس الأمن الدولي.
24-10-2021 2:46 ص
حذر رئيس الوزراء اليمني، القوى السياسية المشاركة في حكومته من أي خلافات بينها، مشيرا إلى أن مشروع الحوثي وإيران لن يستثني أحدا.
24-10-2021 2:43 ص
لقي ضابط رفيع في الجيش الصومالي وعدد كبير من العسكريين حتفهم، جراء هجوم مضاد شنته مليشيات أهل السنة والجماعة بمدينة غريعيل وسط البلاد.
24-10-2021 2:41 ص
شنً الجيش الصومالي وقوات ولاية غلمدغ المحلية، عمليات عسكرية وسط البلاد، لاستعادة مدينة غريعيل من قبضة مليشيات "أهل السنة والجماعة".
24-10-2021 2:32 ص
تجاوزت مبيعات النسخة الثانية لمزاد نادي الصقور السعودي الذي ينظمه النادي بمقره بملهم شمال الرياض، في ليلته السابعة عشرة، اليوم، مبلغ أربعة ملايين ونصف المليون ريال، حيث بِيعَ
24-10-2021 2:30 ص
أوضح معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد الخطيب، أن المركز العالمي للاستدامة السياحية الذي أعلن عن تأسيسه اليوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس
24-10-2021 2:28 ص
بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة، لدولة السيد جوناس جار ستور، بمناسبة تعيينه رئيساً للوزراء في مملكة النرويج.
24-10-2021 2:27 ص
الرياض 17 ربيع الأول 1443هـ الموافق 23 أكتوبر 2021م واس بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس
24-10-2021 2:25 ص
أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة العليا للسعودية الخضراء -حفظه الله -، النسخة الأولى للمنتدى السنوي
23-10-2021 3:18 ص
انتزع فريق الشباب فوزا ثمينا أمام مضيفه الاتحاد، بهدفين دون رد، في قمة الجولة التاسعة من الدوري السعودي للمحترفين.
23-10-2021 3:15 ص
يسعى الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، لمواصلة التألق خلال الكلاسيكو المرتقب أمام مانشستر يونايتد.
23-10-2021 3:10 ص
تبحث إدارة نيوكاسل يونايتد الإنجليزي الوسائل الممكنة لتوفيق أوضاع النادي الاقتصادية، لتتماشى مع لوائح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.
23-10-2021 3:7 ص
اعتلى النيجيري أوديون إيجالو لاعب فريق الشباب، صدارة جدول ترتيب هدافي الدوري السعودي للمحترفين 2021-2022.
مقالات
حرائق إيران.. الحلُّ الأخير
عدد المشاهدات (1793)
09/06/2021 02:18:52 ص

لا أحد يستطيع الإعراض عن واقع الانفجارات والحرائق التي تطال منشآت اقتصادية إيرانية بصورة متكررة، ما يكفي ليثبت أنها مجرد وسيلة أخيرة.

باتت الدولة الإيرانية مغلقة على أركانها، تقف أمام كل إمكانيات الإصلاح، وتُصعّب على الناس سُبلَ الحياة الكريمة، وهذا ما لم يُبق فسحة للتغيير إلا بوسائل غير مسبوقة.
انظر في الحرائق والانفجارات المتوالية، التي تندلع ببعض أبرز المنشآت الحيوية هناك، وسترى أنها من فعل مقاومة شعبية أيقنت أنها لا تملك سبيلا آخر لكي توصل كلمتها.
يعرف الإيرانيون أن تلك المنشآت هي جزء من اقتصاد بلادهم، ولكنهم يعرفون أيضًا أن ثمراتها لا تعود عليهم إلا بالخسارة والضرر، لأنها تُبقي أدواتِ التسلُّط فوق رؤوسهم.
الإيرانيون كانوا سبّاقين بالاحتجاجات، التي اندلعت في 12 يوليو 2009، وتم قمعها بالحديد والنار.
ما حصل في تلك الأيام هو أن أدوات السلطة عمدت إلى تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية لكي يفوز أحمدي نجاد، مرشح “المرشد”، في ذلك الوقت، وتُملي الهزيمة على معارضَيْن، هما مير حسين موسوي ومهدي كروبي، اللذَان كانا ينطويان على جرأة في الانتقاد أكبر من المعتاد.
هذه الاحتجاجات، التي دامت نحو ستة أشهر وانتهت بإقامة جبرية لـ”موسوي” و”كروبي” حتى يومنا هذا، ظلت تتكرر عامًا بعد عامٍ، وكان يتم سحقُها بمجازرَ واعتقالات جماعية وإعدامات.
المجزرة، التي ارتُكبت ضد احتجاجات عام 2019، وأسفرت عن مقتل أكثر من 1500 متظاهر في ليلة واحدة بالرصاص في الشوارع، سطرت القول الأخير بأن أدوات القمع في إيران لن تتزحزح عن سلوكها، ولن يمكن التخلص منها أو إصلاحها، لا بانتخابات، ولا بمعارضة سلمية، ولا بنصيحة، ولا بانتقادات، لا من داخلها ولا من خارجها، فهي لن تُصغي إلا إلى طنين أذنيها.

 

لقد افترضت السلطات الإيرانية أن ما جرى من قمع لاحتجاجات 2009 و2010 كان “نجاحًا” ضد “الحركة الخضراء”، ما جعل قناعتها السائدة أن العنف الشديد هو السبيل الوحيد لفرض الخنوع على الذين يقفون في وجه ما يسمونه “محور المقاومة”.
ولئن انتهى الأمر بمأساة، تساوي في ثقلها وخسائرها المادية والبشرية ما يعادل إلقاء قنابل نووية عدة، فإن ذاك المحور احتسب أن النصر فوق بحر من الدماء خيرٌ من أدنى تنازل يقدمه لإرضاء الداعين إلى الإصلاح، بل خيرٌ من التعايش مع أي صوت آخر.
إن التمادي في هذه الرؤية هو ما دفع “مجلس صيانة الدستور” إلى استبعاد كل الذين يهمسون بالحاجة إلى الإصلاح من انتخابات الرئاسة الإيرانية المزمعة في الثامن عشر من الشهر الجاري، حتى لو كانوا من تلاميذ المؤسسة الدينية وأركانها وإداراتها.
وعندما تعالت الانتقادات وتجاوزت في لغتها حدود المحاذير، حاول “المرشد الأعلى” أن يستدرك بالقول “إن هناك ظُلما وجفاءً تعرَّض له بعض طالبي الترشيح للانتخابات الرئاسية”، إلا أن الوقت فات على الاستدراك، فالكل يعرف، على أي حال، أن الترشيحات خرجت من بين يدي “المرشد”، وأن الظلم ظلمه، وهو بالطبع يتعدى استبعاد مرشحين أو تفصيل انتخابات على المقاس الذي يشاء.
إن الإصلاحيين الذين فازوا بالرئاسة لنحو 24 عاما من مجموع 42 عامًا، لم يغيروا شيئًا في واقع أن السلطة الحقيقية ليست مما يملكون، وإن مصادر القرار والمصائر إنما تتقرر في غرف الخفاء ومن خلف الحُجُب.
أحمدي نجاد صار يتحدث عن “عصابة فاسدة” تهيمن على المؤسسة الأمنية، وعندما خاض المرشحون لانتخابات الرئاسة مناظرة فيما بينهم، تبادلوا الاتهامات بالخيانة والفشل، وأثبت كلٌّ منهم للآخر كم أنه لا يقدر على إصلاح ما تراكم من خراب.
النظام “الديني”، الذي بدأ بقمع رجال دين يحملون ألقاب “آيات الله” بسبب اختلاف في الرؤية، كان من السهل عليه أن يسحق كل الناس.
سبل التغيير السلمي ضاعت في هذا المسار الكارثي، حتى لم يعد بوسع الضحايا أن يفعلوا أكثر من أن يحرقوا كل ما يمكنهم أن يطالوه، بعد أن احترقوا هم بجحيم الفقر والبطالة والحرمان، بمقدار ما احترقوا بجحيم النار والرصاص وأعواد المشانق.

فنون http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=18.xml
رياضة http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=7.xml
أخبار سعودية http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=3.xml
أخبار عربية و عالمية http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=9.xml
دين http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=14.xml
مال و أعمال http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=12.xml
علوم و تكنولوجيا http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=10.xml
حوادث http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=11.xml
منوعات http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=17.xml
مقالات http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=19.xml
مجتمع http://ABHANETWORK.COM/Rss.aspx?NewsCategoryID=20.xml
أهلا و سهلا بكم قرائنا الكرام... نأمل منكم عند الرغبة بالتواصل, إرسال ما ترغبون حسب التصنيف الأتي:
لنشر مقالاتكم:
articles@abhanetwork.com
لإقتراحاتكم و ملاحظاتكم:
opinion@abhanetwork.com
للطلبات و المعلومات الأخرى:
info@abhanetwork.com